في

القدس والموامرة بشكل مختلف

المشهد الثاني

قاعه اجتماعات فخمة يتوسطها خريطه العالم العربي تعلوها جمله

(من النيل إلي الفرات)

انه اجتماع لكبار قادة اليهود يبادر احدهم قائلاً : إن خطتنا تيسر وفق ما هو متفق عليها ، فلقد قمنا بشراء الحكام العرب وجميعهم خاضعون لنا ، وأما بالنسبه للشعوب العربيه ، فهم منقسمون ؛لأسباب سياسية ،رياضية ،اقتصادية ودينيه ، فقد يقتلون بعضهم من أجل المال او ماهو اقل من ذلك ويتشاجرون لاختلاف انتماءاتهم الرياضيه.

واكمل في فخر فقد قمنا بتضليل كبيرهِم ، وإعجاز شبابهم ، واهمال صغيرهم وتشويه تاريخهِم وإفساد حياتهم فلا يجتمعون لامر ولا تقوم لهم قائمه. فبعد ان كانوا يحكمون العالم اصبح اكبر آمالهم ان يجمعوا المال فقط .

وهنا ظهرت البهجه والفرحه علي المجلس وسرعان ما اختفت عندما تكلم قائدهم قائلا: يبدو انك نسيت ان تذكر تلك الفئه القليله المرابطه في فلسطين ، ولكن لا اخشي احدا الا تلك الدولة واشار الي مصر ، فهناك دائما ما يعكر فرحتنا ، انها تلك الفئه التي تذكر دائما العرب  بالقدس، وأخشي ان قامت مصر فان العالم العربي سينهض بعد موته ولن يكون لنا وجود بعد ذلك

جزء من قصتي بعنوان العوده

تم إنشاء هذا المنصب مع لطيفة وسهلة استمارة التقديم. Create your post!

تبليغ

ماذا تعتقد ؟

Avatar

كتبت بواسطة ah7783031_489302

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

كهربا يعلن خطوبته من شقيقة حمدى المرغينى

اتحاد الكرة بين التخاذل و اللامسؤولية